.

مواضيع مرتبطة

 

لا تُطفئي الليلَ .. شَمعي الآنَ يَعترِفُ                         ‍
                         بَيني وبينَ مَداكِ الضَّوءُ واللهَفُ ..
ورديةَ الخَدِ .. يا ألحاظَ قاتلةٍ ..                         ‍
                         خمريةَ الثَّغرِ، إني الشوقُ يرتَشِفُ ..
كم قد ظَمئتُ وبِي تَرتيلُ مَسغبةٍ ..                         ‍
                         وبات يَغزلُنِي للمُلتقَى الهَدفُ ..
رَوضتُ أصَداءَ ألحَاني عَلى مَهلٍ ..                         ‍
                         وجئتُ نَاياً بشوقِ البُنِ يَلتحِفُ ..
مُزّمَلُ البَوحِ في أعطـافِ أوردتِي ..                         ‍
                         والريحُ تَصطكُ .. والأبوابُ تَرتجفُ ..!
أرتبُ الحُلمَ الغافي ، وفي حَدقِي ..                         ‍
                         طيفُ المسافاتِ يَحدونِي..وينخسفُ.
ويُرملَ القلبُ عُمراً سَعي لهفَتِهِ ..                         ‍
                         ويقتفي أثرَ التطوافِ مُعُتكِفُ ..
***
يَقودني الطيفُ مرآةً لمُوعِدهَا ..                         ‍
                         والخَطو يَنجَرُّ مَشدُوهاً وينجرِفُ ..
وتَحتسِينِي شِفَاهُ الدَّربِ لا أَحدٌ ..                         ‍
                         يَدنُو.. ولا مَوعِدٌ يُومِي.. ولا شُرَفُ ..
وتنزوي الكلماتُ الخُضرُ في شَفتِي ..                         ‍
                         والجدبُ يجتاحُ أغصاني ويَختطِفُ ..
على سطورِ الرؤى أمتدُ أحُجيةً ..                         ‍
                         والعُمرِ كالصمتِ لا مَاضٍ ولا خَلفُ ..
أَذوي عَلى شَفةِ الأيّامِ قَافيةً ..                         ‍
                         عَجلى ويَخطو إلى النسيانِ مُنعطفُ..
***
مُنذُ انبذرتُ بوادٍ غيرِ ذي وَدَقٍ ..                         ‍
                         والغيمُ يشربُ من وِردي وينتزفُ ..
ومُذُ قددتِ وريدَ القلبِ من قُبِلٍ ..                         ‍
                         وألفُ هيتَ عَلى أشَلائهِ تَقِفُ ..
مواظبٌ في انتظار الحُلمِ مُنتبهٌ ..                         ‍
                         والليل يعزفني شوقاً وينتصفُ ..
وكُلمَا أَخصبَ المِيعادُ بَذرتَهُ ..                         ‍
                         أَوْلَى رعايتهَا التطفيفُ والصَّـلفُ ..؟!
***
قد كانَ لي في حَنايا الغَيبِ أغُنيةٌ ..                         ‍
                         أستفُ من لحنهَا حَرفِي وأَغترِفُ ..


أَستَفُهَا الآهَ واللأواءَ ملءَ دَمِي ..                         ‍
                         وفِي يدي مِن بَقايا رَجعهَا نُتفُ ..
والآنَ أَذوي عَلى تَرتيلِ لثَغتِهَا ..                         ‍
                         بَوحَاً تُماطِلهُ الأعذارُ والأَسَفُ ..
وأنتِ كالروضِ أسرارٌ ومفتتنٌ ..                         ‍
                         ودفقُ نارٍ لعشق الماء ينقذفُ ..
فهلْ سَتأتِينَ..؟! أم كانَ النَّـوى قَدراً.!                         ‍
                         تَنأى وتَأتي بِكِ الأحـلامُ والصُّـدفُ ..

 

Get it on Google Play