.

 

  • من بدء عصر الانحطاط في بدايات القرن التاسع عشر والثقافة العربية تكافح باستبسال عجيب لإثبات قدمها في محيطات المعرفة الحديثة .
  • وكما اتسعت العلوم الحديثة اتسع معها مفهوم الثقافة لتشمل أصناف أخرى لم تكن موجودة سابقاً أو لم تكن مصنفة ضمن دائرة الثقافة - على الأقل في العصور المتأخرة - فدخل الفن – بمختلف تفرعاته بما فيها الرقص والتمثيل والغناء – ضمن منظومة الثقافة وأصبحت جزءً منها ، ثم غلبت عليها لاحقاً - أتفقنا مع هذا التوصيف أو اختلفنا - ومع مرور الوقت صار الابتذال في الثقافة في مختلف صورها - بالذات في الفن - سيمة ملاحظة وعلامة بارزة للثقافة التي انحسرت مفاهيمها في فراغ لا يسد رمقاً ولا يشد غارباً ، فيكفي أن تحفظ بعض الأغاني وأسماء الممثلين وأبرز المسلسلات وخصوصيات الفنانين والفنانات – أو فضائحهم -- ليطلق عليك لقب " مثقف " .
  • ورويداً رويداً انحسرت الثقافة في توافه الأمور واختفى من حياتنا التعريف الصحيح للثقافة وللمثقف ، فتكاد لا تجد منبراً حقيقياً يمثل الثقافة الأصيلة وإن وجد فخليط دخيل لا يسمن ولا يغني من جوع .
  • وعلى الرغم من التفاؤل الكبير بعد اتساع رقعة التعليم العالي والثورة المعلوماتية التي كان المعول عليها تصحيح المفاهيم وإبراز وجه الثقافة العربية الأصيلة ، إلا أن مخرجاتها للأسف كانت دون التوقعات وأقل من المأمول ، ليتبخر الحلم بإيجاد ثقافة عربية أصيلة هادفة إلى الأيام القادمة والتي لا تكاد تقل سودادية عن واقعنا الحاضر إلا أن بصيص الأمل والثقة بهذه الثقافة الولّادة تجعل منا نتنفس الصعداء لغدٍ ثقافي أجمل تقوده مبادرات ثقافية على مستوى العالم العربي تعزز ميدان الثقافة العربية الأصيلة وتبرز وجهها الحقيقي بعيداً عن التسطيح والهشاشة والتهميش ، على أمل أن تنتج هذه المبادرات في شرق العروبة وغربها واقعاً ثقافياً حقيقياً يعبر عن ضمير الأمة ، وعلو كعبها ، وسمو رسالتها ، وجزالة لغتها .
  • وعسى أن يكون ذلك قريبا ؛؛؛
  •  

Get it on Google Play